اعمال و دعای شب عید غدیر
8 بازدید
موضوع: تبلیغ

اعمال و دعای شب عید غدیر

مرحوم سید بن طاووس نوّرالله مرقده الشریف در کتاب « إقبال الأعمال‏» جلد اول،صفحه452  در باب پنجم در اعمال شب عید غدیر آورده اند:

وجدنا فيها صلاة مذكورة في كتب‏ العبادات و الصلاة خير موضوع و خير مسموع عام في سائر الصلوات ذكر صفة هذه الصلاة في ليلة الغدير و هي:

اثنتا عشرة ركعة(12 رکعت نماز) لا يسلم إلا في أخراهن و يجلس بين كل ركعتين و يقرأ في كل ركعة الحمد و قل هو الله أحد عشر مرات(10 مرتبه) و آية الكرسي مرة(1 مرتبه) فإذا أتيت الثانية عشر(بعد از اتمام 12 رکعت) فاقرأ فيها الحمد سبع مرات(7مرتبه) و قل هو الله أحد سبع مرات و اقنت(در قنوت می گویی) و قل‏ لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ‏ وحده‏ لا شَرِيكَ لَهُ‏ لَهُ الْمُلْكُ وَ لَهُ الْحَمْدُ يُحْيِي وَ يُمِيتُ‏ و يميت و يحيي و هو حي لا يموت عشر مرات(10 مرتبه) بيده الخير وَ هُوَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ و تركع و تسجد و تقول في سجودك عشرمرات(10 مرتبه) سبحان من أحصى كل شي‏ء علمه سبحان من لا ينبغي التسبيح إلا له سبحان ذي المن و النعم سبحان ذي الفضل و الطول سبحان ذي العزة و الكرم أسألك بمعاقد العز من عرشك و منتهى الرحمة من كتابك و بالاسم الأعظم و كلماته [كلماتك‏] التامة أن تصلي على محمد رسولك و أهل بيته الطيبين الطاهرين و أن تفعل بي كذا و كذا إنك سميع مجيب‏

دعاء ليلة الغدير وجدناه في كتب الدعوات‏

اللَّهُمَّ إِنَّكَ دَعَوْتَنَا إِلَى سَبِيلِ طَاعَتِكَ وَ طَاعَةِ نَبِيِّكَ وَ وَصِيِّهِ وَ عِتْرَتِهِ دُعَاءً لَهُ نُورٌ وَ ضِيَاءٌ وَ بَهْجَةٌ وَ اسْتِنَارٌ فَدَعَانَا نَبِيُّكَ لِوَصِيِّهِ يَوْمَ غَدِيرِ خُمٍّ فَوَفَّقْتَنَا لِلْإِصَابَةِ وَ سَدَّدْتَنَا لِلْإِجَابَةِ لِدُعَائِهِ فَأَنَبْنَا إِلَيْكَ بِالْإِنَابَةِ وَ أَسْلَمْنَا لِنَبِيِّكَ قُلُوبَنَا وَ لِوَصِيِّهِ نُفُوسَنَا وَ لِمَا دَعَوْتَنَا إِلَيْهِ عُقُولَنَا فَتَمَّ لَنَا نُورُكَ يَا هَادِيَ الْمُضِلِّينَ أَخْرِجِ الْبُغْضَ وَ الْمُنْكَرَ وَ الْغُلُوَّ لِأَمِينِكَ أَمِيرِ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْ وُلْدِهِ مِنْ قُلُوبِنَا وَ نُفُوسِنَا وَ أَلْسِنَتِنَا وَ هُمُومِنَا وَ زِدْنَا مِنْ مُوَالاتِهِ وَ مَحَبَّتِهِ وَ مَوَدَّتِهِ لَهُ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْ بَعْدِهِ زِيَادَاتٍ لَا انْقِطَاعَ لَهَا وَ مُدَّةً لَا تَنَاهِيَ لَهَا وَ اجْعَلْنَا نُعَادِي لِوَلِيِّكَ مَنْ نَاصَبَهُ وَ نُوَالِي مَنْ أَحَبَّهُ وَ نَأْمُلُ بِذَلِكَ طَاعَتَكَ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ اللَّهُمَّ اجْعَلْ عَذَابَكَ وَ سَخَطَكَ عَلَى مَنْ نَاصَبَ وَلِيَّكَ وَ جَاحَدَ [وَ جَحَدَ] إِمَامَتَهُ وَ أَنْكَرَ وَلَايَتَهُ وَ قَدَّمْتَهُ أَيَّامَ فِتْنَتِكَ فِي كُلِّ عَصْرٍ وَ زَمَانٍ وَ أَوَانٍ‏ إِنَّكَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ اللَّهُمَّ بِحَقِّ مُحَمَّدٍ رَسُولِكَ وَ عَلِيٍّ وَلِيِّكَ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْ بَعْدِهِ حُجَجِكَ فَأَثْبِتْ قَلْبِي عَلَى دِينِكَ وَ مُوَالاةِ أَوْلِيَائِكَ وَ مُعَادَاةِ أَعْدَائِكَ مَعَ خَيْرِ الدُّنْيَا وَ الْآخِرَةِ تَجْمَعُهُمَا لِي وَ لِأَهْلِي وَ وُلْدِي وَ إِخْوَانِيَ الْمُؤْمِنِينَ‏ إِنَّكَ عَلى‏ كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِين‏

علی محمّد مظفّری