فِرَق امامیّه از زبان فخر رازی
20 بازدید
موضوع: کلام

فِرَق امامیّه از زبان فخر رازی

ابو عبدالله محمد بن عمر بن حسین بن حسن بن علی تیمی طبرستانی (فخر رازی) مشهور به ابن خطیب رازی و امام المشککین از بزرگان اهل تسنن متوفی 606 ق، در کتاب «اعتقادات فرق المسلمین و المشرکین» نشر مکتبة مدبولی قاهره ، ص40 در شمارش فرق امامیه و تعریف آنها آورده است:

و اما الامامیه«هم طائفة تقول بإمامة علی رضی الله عنه(سلام الله علیه) بعد رسول الله (صلی الله علیه و آله و سلم )و بالنص الظاهر، من غیر تعویض بالوصف، بل بالإشارة إلیه بالعین. من الصحابة غیر هم، کعمرو بن العاص، أو أسامة بن زید، و لکن فی کل بعث خرج فیه علی لم یکن إلا أمیرا» فهم فرق:

الأولی: القائلون بأن قاتل أمیر المؤمنین ع جنی

یقولون إن عبد الرحمن بن ملجم لم یقتل علیا، بل المقتول جنی یری فی صورة علی. و صعد علی إلی السماء و سینزل و سیجی ء أبا بکر و عمر و ینتقم منهما. و یزعمون أن الرعد صوت علی رضی الله عنه و البرق سوطه. و هم إذا سمعوا صوت الرعد یقولون: علیک السلام یا أمیر المؤمنین.

الثانیة: الباقریة

و هم یقولون إن الإمامة لما بلغت إلی محمد بن علی الباقر حتمت علیه و هو لم یمت لسکنه غائب.

الثالثة: الناموسیة

(الناموسیه:و فی« الملل و النحل» و« النّاووسیة» نسبة إلی عجلان بن ناوس، و قیل نسبة إلی قریة ناووسی.) و هم یقولون إن جعفرا لم یمت. و لکنه غائب و هو الإمام(یزعم الناووسیة أن: 1- نص الباقر صراحة أن جعفر الصادق هو الإمام. 2- جعفر حی لم یمت. 3- جعفر هو المهدی المنتظر.)

الرابعة: العمادیة

و هم یقولون: إن الإمام بعد جعفر الصادق ولده موسی

الخامسة: الشمطیة

(الشمطیة، نسبة إلی یحیی بن شمیط، و قیل یحیی بن أبی شمیط، قال المقریزی: إنه الأحمس رأس الشمطیة. و قد کان قائدا من قواد المختار بن أبی عبید.)و هم یقولون: إن الإمام بعد جعفر الصادق ولده محمد بن جعفر

السادسة: الإسماعیلیة

و هم یقولون إن الإمام بعد جعفر الصادق إسماعیل بن جعفر و لکن لما مات إسماعیل فی حال حیاة أخیه. عادت الإمامة إلی أخیه(یقول الإسماعیلیة: إن الإمام جعفر نص علی الإمام بعده، هو ابنه إسماعیل بن جعفر، و اختلفوا فی موته فی حیاة أبیه، فقال بعضهم: إنه حی لم یمت و إنما غاب، و إنه لا یجوز موته لأنه لا ولد له، و لا یمکن أن تخلو الأرض من الإمام، و یقول بعضهم: إنه لم یمت، بل هو حی مستتر لا یظهر، و لکنه سیظهر عند ما یعم الفساد فی الأرض فیملأها عدلا و إنصافا.)

السابعة: المبارکیة

 (المبارکیة: نسبة إلی رئیسهم المسمی: المبارک. و هو کوفی، کان مولی لإسماعیل ابن جعفر.)

و هم یقولون إن إسماعیل لما مات انتهت الإمامة إلی ولده محمد بن إسماعیل دون أخیه ( المبارکیة یقولون بإمامة محمد بن إسماعیل بن جعفر، و محمد بن إسماعیل هو الّذی یروی عنه أنه سأل عمه الإمام أبا الحسن موسی أن یأذن له فی الخروج إلی العراق، و أن یوصیه. فأذن له، و أوصاه، و أعطاه ثلاث صرر فی کل منها مائة و خمسون دینارا، و أعطاه ألفا و خمسمائة درهم. و لما وصل إلی العراق دخل علی هارون الرشید فقال له: یا أمیر المؤمنین: خلیفتان فی الأرض: موسی بن جعفر بالمدینة، یجبی له الخراج، و أنت بالعراق یجبی لک الخراج.فقال: و الله فقال و الله؛ فأمر له الخلیفة الرشید بمائة ألف درهم، و لما قبضها، و ذهب بها إلی منزله أخذته الریح فی اللیل فمات. و قد ذکر کثیر من أصحاب الأنساب أنه مات و لم یعقب.)

الثامنة: الممطوریة

و هم قوم یقولون: إن موسی بن جعفر لم یمت بل هو غائب، و إنما سموا بهذا لأنهم لما أظهروا هذه المقالة قال لهم قوم: و الله ما أنتم إلا کلاب ممطورة یعنی أنهم کالکلاب المبتلة من غایة رکاکة هذه المقالة

التاسعة: القطعیة

و هم یقطعون بدعوة موسی بن جعفر(زعمت القطعیة: أن موسی مات فی سجن ابن شاهک، و أن یحیی بن خالد البرمکی هو الّذی دس له السم فی الرطب و العنب و أرسلهما إلیه فی سجنه، فمات. و هم یقطعون بموت موسی، و بأن الإمام من بعده هو: علی بن موسی الرضا، و لم یشکوا فی ذلک و لم یرتابوا، لذلک سموا: قطعیة.)

العاشرة: الموسویة

و هم الذین وقفوا علی علی بن موسی الرضا لما مات. و لم ینقلوا الإمامة إلی ولده.

الحادیة عشرة: العسکریة

و هم قوم یعترفون بإمامة الحسن العسکری.

و الثانیة عشرة: الجعفریة

(الّذی أنشأ هذا المذهب القائل بإمامة جعفر، هو علی بن الطاحی الخزار و قیل الطاجنیة، نسبة إلی بیع الطاجن، و کان من متکلمی الکوفة، و کان مشهورا.)

یقولون: إن الإمامة انتقلت فمن الحسن العسکری إلی أخیه جعفر.

الثالثة عشرة: أصحاب الانتظار

و هم الذین یقولون: إن الإمام بعد الحسن العسکری ولده محمد بن الحسن العسکری و هو غائب و سیحضر و هو المذهب الّذی علیه إمامیة زماننا هذا. فإنهم یقولون: اللهم صل علی محمد المصطفی و علی المرتضی، و فاطمة الزهراء، و خدیجة الکبری، و الحسن الزکی، و الحسین الزکی، و الحسین الشهید بکربلاء، و زین العابدین، و محمد بن علی الباقر، و جعفر بن محمد الصادق، و موسی بن جعفر الکاظم، و علی بن موسی الرضا، و محمد بن علی النقی، و علی بن محمد النقی، و الحسن بن علی، و محمد بن الحسن العسکری الإمام القائم المنتظر؛ و الإمامیة یزعمون أن المعصومین منهم أربعة عشر، و أن الأئمة اثنا عشر. و هم یکفرون الصحابة رضی الله عنهم و یقولون إن الخلق قد کفروا بعد النبی علیه السلام إلا علیا و فاطمة و الحسن و الحسین و الزبیر و عمارا و سلمان و أبا ذر و مقدادا و بلالا و صهیبا. و هذا الّذی ذکرناه فی الإمامیة قطرة من بحر؛ لأن بعض الروافض قد صنف کتابا و ذکر فیه ثلاثا و سبعین فرقة من الإمامیة.

و أما الغلاة منهم فهم فرق کثیرة... سپس به شمارش فرق غلات می پردازد که پژوهشگران عرصه کلام می توانند به منبع فوق مراجعه فرمایند.

علی محمد مظفری